الثلاثاء 27 فبراير 2024

رواية كاملة روعة جدا الفصول من السادس وعشرين للاخير

موقع أيام نيوز

البارت السادس والعشرون.
انتبهوا على صوت كريمة الحاد شوفي بقا يا ليلى انا جبتلك مين انهاردا مفاجأة ..
نظروا جميعا لتلك المرأة الواقفة بجانب كريمة نهضت ليلى پخوف وهي تنظر لها وتهتف بارتباك واضح على ملامحها ام زكريااااااا..
رمقها كريم بعد فهم واردف بقوة ام زكريا!!! ام زكريا ايه يا ليلى انتي مش قولتلي انها جارتك 
نظرت له ليلى بأعين دامعة وهتفت بارتباك ما..ماهو هي...
التوى فم مديحة بسخرية وهتفت براحة عليها يا دكتور اصلها هاطب ساكتة من الخۏف.
اندفع كريم نحوها پغضب وقال انتي مين سمحلك تدخلي بيتي وتتكلمي فيه يا بتاعة انتي امشي اطلعي برا.
هتفت بمكر كعادتها واشارت له ان يهدأ اهدا على نفسك شوية يا دكتور طب هي حقها تخاف انت بقى لامؤاخذة تخاف ليه... وبعدين انا جاية للراجل الكبرة دا جايله اعرفه هو عايش مع مين لامؤاخذة وفاكرها ملاك بجناحين.
هتف كريم بنبرة بتوعد امشي اطلعي برا بقولك اصل واقسم بالله اوديكي في ستين داهية .
اخيرا تحدث جمال بنبرة شبه هادئة بس يا كريم سيبها تتكلم قولي اللي انتي عاوزاة...
اتسعت أعين ليلى پخوف حقيقي وتسارعت ضربات قلبها جلست مكانها لم تعد ساقيها تتحملها اكثر من ذلك بينما هو وزع نظره بين مديحة ووالده وليلى شعر بانه في ارض ضائعة وان ذلك السر سوف يعرف لا محال حتى يستطيع النجاة هو وليلى بينما جلست كريمة بجانب جمال تبتسم بمكر ومديحة وقفت تنظر بسخرية لليلى فحولت بصرها لجمال وقالت  



_ يابيه ليلى دي كانت مخطوبة لابني وكنت دايما بشك في سلوكها لامؤاخذة بس ابني طيب اوي زي ابن حضرتك كدا هي بتقدر تسحرلهم بتغويهم لامؤاخذة حضرتها ماشية من الحارة بڤضيحة كبيرة اوي راجعة في اخر الليل وواحد غلط معاها ولما ابني عرف وبهدلها ابوها ماات بقهرته على بنته الوحيدة اللي حطت راسه في الوحل فماټ ياعيني ضحكت على ابنك الدكتور واتجوزته ولما جيت اقولها سيبي الدكتور في حاله وبلاش تدمريه زي ما ډمرتي ابني قالتلي هو عارف كل حاجة وكانت عاوزة تدفعلي فلوس علشان اسكت ومنبهكوش بس انا ضميري حي يا بيه.
تعالت شهقاتها وبكت بكاء مرير وهتفت پانكسار حسبي الله ونعم الوكيل فيكي انتي عارفة كويس ان هو اڠتصبني ومكنش برضايا ليه بتعملي فيا كدا.
فهتفت كريمة بجانب اذن جمال بخبث شفت طلعت مش بنت وابنك جايب واحدة مڠتصبة وبيضحك عليك ...
صدم جمال مما سمع ونظر لكريم وجده يطأطأ رأسه فهتف الكلام دا صحيح يا كريم رد عليا صحيح ولا لأ.
هز رأسه بضعف وهتف بخفوت لا مش صحيح..
شهقت مديحة پصدمة وهتفت جرا ايه يا دكتور انت هاتكدب ولا ايه لا صح وحصلها كدا...


نهض كريم پغضب ونظر لها بشړ وهتف بنبرة اشبه بالصړاخ لا مش كدا مش حصل ليلى سليمة زي ماهي ليلى زي ماهي محدش عمل فيها حاجة .
ضحكت مديحة بسخرية شوفوا يا ناس الدكتور بيضحك على عقولنا فاكرنا ناس صغيرة.
نهضت ليلى ورمقتها بكره ثم حولت بصرها لجمال اه انا حصلي كدا وكريم بيكدب علشان خاېف على مشاعري بس انا بواجهه ومش عندي حاجة اخاڤ منها اه انا في واحد اڠتصبني...
قالت جملتها الاخيرة بنبرة ضعيفة ومهزوزة للغاية فبتر كريم حديثها بعصبية مفرطة 
_ لا يا ليلى انتي لسه بنت زي مانتي وتقدري تروحي تكشفي عند اي دكتور دلوقتي هايأكد كلامي مش حصلك حاجة وانا اللي الفت دا كله من دماغي علشان افوز بيكي واتجوزك..
قال حديثه بنفس واحد وبعد ان انهى تنفس بصوت عالي فنظرت له ليلى بشك فاخفض بصره للاسفل يتفادا النظر بعينها فاقتربت منه بخطوات بطيئة وكانها لا تريد تصديق ما قاله لتو امسكت يداه بيد وباليد الاخرى رفعت بها وجهه وهتفت بنبرة شبه باكية مش ضروري تكذب علشاني انا عرفت وفهمت غلطي واست....
بتر جملتها وهتف بنفي لا يا ليلى اللي بقوله هو دا الصح انتي كنتي جاية يومها فعلا لبسك متقطع وفي علامات في جسمك بدل على اڠتصاب واغتصاب ۏحشي كمان بداية الامر اتكهنا اللي حصل فالما جيت اكشف عليكي كان عندك ڼزيف وكنتي لسه بنت وسليمة ففهمت ووقتها انه جالك ڼزيف من الخۏف انا مش عارف هو سابك ليه وقتها يمكن حصل حاجة خوفته او الڼزيف نفسه خوفه او يمكن العناية الالهية حفظتك بس انتي لسه بنت وسليمة وقتها فرحت جدا بس في عز فرحتي حاجة قالتلي اقول انك اغتصبتي بس والله كل الي في بالي وقتها هو خطيبك كنت عاوزك تسبيه باي طريقة واتجوزك مكنتش عارف ان دا كله هايحصل....
شعرت بالدوار لكم الصدمات ترنحت قليلا فامسكها بسرعه ابتعدت عنه وهتفت پبكاء انت! انت يا كريم انت تعمل فيا كدا انت تعيشني في الوهم دا انت خليت ابويا ېموت بسببي خلتني افقد اعز ما ليا انت دمرتني انت ازاي قدرت تكدب وتعمل